تركيا تحظى بمرتبة متقدمة بين أسواق العقارات الأكثر فائدة للأجانب في العالم

  • تاريخ النشر: 25 Aug 2020
  • تاريخ التحديث: 05 Feb 2021
  • الفئة: عامة
  • مشاهدات: 1454

احتلت تركيا المرتبة 14 بين أسواق العقارات الأكثر فائدة للأجانب، متقدمةً على عدة دول منها إسبانيا والبرتغال واليونان بفضل أسعارها المعقولة وتوقعات النمو وسوق السياحة المستقر.

وفقًا للتقرير الذي أعدته شركة الاستثمار العقاري الدولية Remote Ventures ومقرها الولايات المتحدة الأمريكية، احتلت تركيا المرتبة الرابعة بين الأسواق الأسرع نموًا والثالثة بين الدول الأنسب من حيث تكلفة المعيشة.

عرض مؤشر" أفضل 25 سوقًا عقاريًا عالميًا في عام 2020 '' 25 سوق للاستثمار العقاري وصفت بأنها الأكثر فائدة من بين 200 دولة قام الباحثون بمراجعتها، واحتلت تركيا مرتبة عالية بميزات مثل معدل النمو وتكلفة المعيشة وضرائب الدخل وتكاليف المعاملات ، بالإضافة إلى نمو قطاع السياحة.

يهدف التقرير لمساعدة الراغبين بالخوض في عالم الاستثمار العقاري من خلال تجاوز الخطوة الأولى والأكثر أهمية في الاستثمار ألا وهي معرفة أفضل دولة للشراء والاستثمار خلال عام 2020.

وبالفعل فقد قفزت مبيعات العقارات السكنية في تركيا بنسبة 124.3٪ على أساس سنوي في تموز/ يوليو الماضي، وفقًا لهيئة الإحصاء التركية حيث تم تم بيع ما مجموعه 229,357 منزلًا في تموز 2020، مقارنةً ب 190,012 في نفس الشهر من العام الماضي.


كما سجات بيانات معهد الإحصاء التركي (تركستات) مبيع 2741 وحدة سكنية للمشترين الأجانب خلال شهر تموز حيث تمتعت إسطنبول ، أكبر مدينة في البلاد من حيث عدد السكان ، بحصة الأسد من المبيعات للمشترين الأجانب ، مع 1046 وحدة. تليها أنطاليا بـ 615 وحدة ، بينما جاءت العاصمة أنقرة في المركز الثالث بـ 230، على الرغم من الركود قصير الأمد في سوق الإسكان عالمياً بسبب فيروس كورونا.

من الجدير بالذكر أن مبيعات الوحدات السكنية للأجانب في تركيا ازدادت بشكل ملحوظ بعد قانون المعاملة بالمثل الذي تم إطلاقه عام 2013 ، مما ساهم في دعم قطاع العقارات في البلاد ، والذي برز في المقدمة كأحد الأسواق الرائدة على ساحل البحر الأبيض المتوسط. جعلت هذه القوانين والتشريعات من تركيا أكثر قدرة على المنافسة إذ تجاوز الدخل الوارد من مبيعات العقارات للأجانب في تركيا 6 مليارات دولار منذ تطبيق قانون المعاملة بالمثل، وبث حياة جديدة في هذا القطاع.

كما ازداد الإقبال على شراء العقارات في تركيا بشكل كبير بعد تعديل قانون منح الجنسية التركية مقابل شراء عقار الصادر عام 2018 والذي سمح بمنح الجنسية التركية مقابل عقد الملكية، بحيث يتمكن الأجنبيّ من التقدّم للحصول على الجنسيّة التركيّة من خلال شراء عقارٍ قيد الإنشاء، بعد أن كان يقتصر على العقارات المكتملة فحسب بحيث يتمّ دفع ثمن العقار بشكل نقديّ بقيمة لا تقلّ عن 250 ألف دولار أمريكي أو ما يعادل هذا المبلغ باللّيرة التّركيّة إذ بلغت العقارات السكنية المباعة للأجانب 45,483 وحدة سكنية في عام 2019، مع ازدياد الطلب على كل أنواع العقارات عاماً بعد عام.

احتلت كولومبيا المرتبة الأولى ضمن القائمة التي تحمل عنوان "أفضل 25 سوقًا عقاريًا للأجانب عام 2020"، تلتها مونتينيغرو في المرتبة الثانية، وهي دولة توجهت أنظار المستثمرين إليها في السنوات الأخيرة نظراً لتوقعات النمو السريع فيها بعد حصولها على العضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي ،


تركيا تلبي جميع الاحتياجات الأساسية

صرح ماثيو كامبل ، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Remote Ventures ، لوكالة الأناضول (AA) أن شركتهم تساعد العملاء على مراقبة الأسواق الخارجية بسهولة ، واستكشاف الأسواق الناشئة ، والتعرف على العقارات وتحليلها بالتفصيل ، وتحويل الفرص إلى استثمارات. وبناءً عليه، فقد برزت تركيا كدولة تقدم فرصًا هائلة للمستثمرين العقاريين الدوليين.

وأضاف كامبل: "تبرز تركيا لأنها تمتلك جميع وسائل الراحة الأساسية التي نبحث عنها في سوق جذابة." موضحًا المعايير التي استندت إليها القائمة، مضيفاً أن "تركيا، التي تتمتع باقتصاد ضخم في المنطقة، لديها- مدن من الطراز العالمي تتمتع بسواحل رائعة، وسهولة الحصول على تأشيرات الدخول تصريح الإقامة، كما أنها تتمتع بثراء ثقافي وتاريخ حافل، وتركيبة سكانية مفعمة بالشباب والحيوية"جنبًا إلى جنب مع السياحة المستقرة وغيرها من الميزات.

وأشار كامبل إلى أن مؤشرهم يعتمد بشكل أساسي على مقاييس محددة، تتضمن نمو الناتج المحلي الإجمالي وانخفاض تكلفة المعيشة وأسعار العقارات المنافسة.

وشدد كامبل على أن المؤشر يظهر أن جاذبية تركيا في الأسعار مقارنة بدول مماثلة تعطي للمستثمرين رسالة مفادها أن تلك الخصومات في أسعار العقارات لن تبقى دائمًا على هذا النحو.


الدراسة تكشف جاذبية العقارات في تركيا

كما صرح سلمان أوزغون ، رئيس مجلس إدارة شركة هيلمان يابي ومقرها أنطاليا ، لـ AA أن الأجنبي يمكنه شراء عقارات بحوالي 400 ألف يورو (440 ألف دولار) في دول مثل البرتغال وإسبانيا ، في حين أن هذا الرقم يبلغ حوالي 120 ألف يورو في اسطنبول.

قال أوزغون إن الدراسة تكشف جاذبية تركيا من حيث الاستثمار العقاري والربحية ، مضيفًا أنه في السنوات الأخيرة بدأ تنوع المستثمرين أيضًا في الزيادة.

وتابع قائلاً إن من يشترون وحدة سكنية في تركيا يقيمون في البلاد لمدة 90 يومًا تقريبًا ، وهو أمر مهم للقطاعات الأخرى أيضًا ، حيث يشترون مواد متعلقة بالمنازل تساهم بشكل أكبر في الاقتصاد.

الوجهات السياحية الأكثر شعبية في تركيا ، اسطنبول وجنوب أنطاليا ، مدينة ساحلية على البحر الأبيض المتوسط ​​، تتصدر قائمة مبيعات المنازل للأجانب. وأشار أوزغون إلى أن المدن الأخرى بدأت أيضًا في التحول إلى مواقع بديلة ذات فرص مفيدة.


تحرير زياد ويس عن DS و AA و Remote Ventures



 مقالات ذات صلة :

فوائد الحصول على الجنسية التركية

أسعار الشقق في إسطنبول والمدن الكبرى في تركيا عام 2021

الإقامة العقارية في تركيا

المزايا المشجعة على شراء عقار في تركيا

كيف تحصل على الجنسية التركية، مع ضمان أعلى عائد استثماري

كيف أشتري عقار في تركيا في 3 أيام


#akarkom   #الجنسية_التركية   #عقارات_للبيع  

#شقق_للبيع    #شراء-عقار



Turkish Passport

الجنسية التركية بين يديك

استفسر الآن