تعرف على طرابزون جنة تركيا

  • تاريخ النشر: 15 Apr 2021
  • تاريخ التحديث: 15 Apr 2021
  • الفئة: السياحة في تركيا
  • مشاهدات: 238

يتغنّى السياح العرب بمدينة طرابزون وحيويتها وجمالها الطبيعي الساحر ، ممّا دفع عدداً كبيراً من السياح والمستثمرين العقاريين لشراء شقق وفلل فاخرة للاستمتع بطبيعة طرابزون الخلابة في الإجازة الصيفية أو على مدار العام.

أصبحت طرابزون، المطلة على البحر الأسود، بطبيعتها وجمالها أحد أهم الوجهات السياحية لقضاء عطلة ممتعة، ووجهة الباحثين عن الهدوء والطبيعة بعيداً عن صخب المدن المزدحمة حيث ينفرد ريف طرابزون بطبيعة خلابة وساحرة قلما تجدها في مكان آخر من العالم.

يزداد جمال الطبيعة في طرابزون خلال فصل الخريف بفضل الغطاء النباتي المتنوع، حيث تمتزج ألوان الأصفر والأحمر والبني، في لوحة ربّانية يعجز الإنسان عن وصفها، كما تتزيّن الولاية بشريط ساحلي طويل ووديان وغابات وشلالات وأنهار وبحيرات، تحظى بإقبال سياحي كبير من الأتراك والأجانب ممن يعشقون الهدود.

يبلغ موسم السياحة في طرابزون ذروته خلال الصيف ويمكن للزائر ممارسة بعض الأنشطة السياحية المختلفة مثل ركوب الدراجات المائية والقفز المظلي وتناول وجبة الإفطار أو الغداء على جانب البحيرة.

أهم المحطات السياحية المميزة في طرابزون

أوزنجول قطعة من الجنة

تعتبر قرية أوزنجول أول وجهة سياحية يقصدها السياح بمجرد مغادرتهم من مطار طرابزون، كونها المعلم الأبرز في المدينة التي يلقّبها البعض بجنة تركيا.

تتميز أوزنجول بطبيعتها الخضراء الرائعة، التي تحتضن أجمل البحيرات المشهورة، بحيرة أوزنجول التي تعني البحيرة الطويلة. تشكلت هذه البحيرة قبل حوالي خمسة قرون، نتيجة حمل نهر"هالاديزان" للحجارة مما أدى إلى إغلاق الوادي، ومع مرور الوقت تحولت إلى بحيرة.

تقع البحيرة على سفوح جبال"سوجانلي" المكسوة بالأشجار الخضراء الكثيفة، وترتفع عن سطح البحر حوالي ألفا ومائة متر، ويبلغ طول محيطها 7 كيلو متر، فهي تشتهر بجمالها الطبيعي الأخاذ، وتشكل مكانا رائعا للتجوال في الطبيعة الساحرة، والتخييم خاصة بين شهري أيار/ مايو وتموز/ يوليو، حيث الطقس المعتدل والمشمس.

يقصدها السياح والزوار والعائلات للتمتع بهوائها النقي ومنظر مياهها الرائع، خاصة في فصل الصيف يكون الجو لطيف وممتع، أما في الشتاء تتجمد البحيرة، وتغطى المنطقة بالثلوج البيضاء.

يستمتع زوار أوزنجول العرب بزيارة الفنادق والمنازل الخشبية المتوزعة على جنبات أطول بحيرة طبيعية في تركيا التي تتوسط المنطقة وتحيط بها الجبال المكسية بالأشجار والغابات الكثيفة من جميع الجهات، ، كما تحيط بالبحيرة العديد من المقاهى الخشبية المحاطة بالأشجار.

الهضاب الخضراء

تتميز طرابزون بغناها بالهضاب الخضراء التي تعطيها رونقًا خاصًا من الجمال الفريد الذي يدخل زائره في حالة انتعاش عالية، كما يمكن البقاء بين أحضان الطبيعة من خلال البقاء في أحد الأكواخ الخشبية الموجودة على الهضاب.

يبدأ الزائر لمدينة طرابزون جولته باكتشاف هضاب قرة داغ ، مروراً بتلال كولي داغ، ثم بهضبة خضر نبي وغيرها من الجبال المرتفعة التي يمكن صعودها والتقاط صور جميلة فيها، والتعرف على طبيعة الناس وعلى بساطتهم في تلك الأماكن الخضراء، كما يقابل الزائر الأهالي وهم يرعون المواشي فيستقبلونه بكل ترحاب وبشاشة ويتبادلون معه أطراف الحديث برحابة صدر.

بوز تابه

تعني بوز تابه قمة الجليد ولكنها ليست باردة كما يوحي اسمها، سُميت بهذا الاسم لأنها تُعد من أكثر القمم التي يهب عليها النسيم المنعش في فصل الصيف. تتميز هذه القمة بارتفاعها الشاهق وإطلالتها المميزة على ساحل البحر الأسود، ويمكن الصعود إليها من خلال التلفريك.

سوق بداستان

بداستان كلمة فارسية تعني السلع القيمة مثل القماش والذهب والمجوهرات والزخارف، سوق بداستان هو سوق عثماني مغلق يتميز بعمارته الهندسية الفريدة ومساحته الواسعة ومحلاته المتنوعة والضخمة.

معبد باريستيرا

هو معبد بيزنطي أنشأه البيزنطيون الأرثوذكسيون في عام 752 م. ويتمتع المعبد بموقع مميز وفريد حيث يقع على قمة جبل بنمط معماري فريد ليس له مثيل في أي مكان من العالم.

متحف آيا صوفيا

أنشئ المتحف ككنيسة للعبادة في عام 1250 من قبل الإمبراطور البيزنطي "مونوال"، ولكن بعد تأسيس الجمهورية التركية عام 1923 أجريت بعض الترميمات للكنيسة وحولت إلى متحف مميز يحتوي على العديد من الأثار التاريخية الخاصة بطرابزون والحضارات التي توالت على أراضيها.

قلعة طرابزون

تحتل قلعة طرابوزن مكانًا في أعلى قمم جبال طرابزون، بنيت القلعة لصد الهجمات المحتملة من البحر الأسود، تحتوي القلعة اليوم على عدة مقاهي تطل على الساحل والأشجار الخضراء الكثيفة.

دير سوميلا

يُعد دير سوميلا من أشهر وأجمل معابد طرابزون. تروي الأساطير التاريخية بأن راهبان شاهدا في رؤياهُما النبي عيسى وأمه مريم عليهما السلام، ويُقال بأن النبي عيسى وأمه مريم أشارا إلى هذين الراهبين ببناء معبد كبير داخل جبل سوميلا، وفي صباح اليوم ذهب هذان الراهبان إلى إمبراطور العصر وعرضا عليه الموضوع فوافق الإمبراطور دون أي اعتراض. واليوم يمكن لزائر دير سوميلا رؤية مدى روعة العمارة وعظمتها التي تتجلى في بنائها داخل جبل بعمارة محترفة فريدة.

أعيد افتتاح جزءٍ من دير "سوميلا" التاريخي أمام السياح والزوار بعد انتهاء ترميمه وتخفيف القيود مؤخراً. وهو يمثل أحد أهم المعالم السياحية في ولاية طرابزون التركية الواقعة على البحر الأسود. وتسعى بلدية المدينة إلى إضافة الدير المعروف أيضاً باسم دير السيدة مريم العذراء، إلى قائمة التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو بشكل دائم بعد أن أدرج في القائمة عام 2000 بشكل مؤقت.

مسجد كيركلار بين الغيوم

بإطلالته على منحدر سحيق، وانسياب الغيوم من تحته وعلى أطرافه، يسحر مسجد “كيركلار”، الواقع في جبال “صوغانلي” شرقي البحر الأسود زواره؛ لا سيما هواة الطبيعة.

حيث يقع المسجد بين ولايتي طرابزون وبايبورت، على حافة منحدرات “يالتشين الصخرية” من جبال صوغانلي، المعروفة بين أهالي المنطقة باسم (هضبة كيركلار)؛ التي يصل ارتفاعها إلى 3200 متر فوق سطح البحر.

تحيط المنحدرات السحيقة بالمسجد من 3 جوانب، حيث يتيح لزواره فرصة مشاهدة أجمل المناظر بالجوار، فوق الغيوم تارة وتحتها تارة أخرى.

لا يُعرف تاريخ إنشاء المسجد، حيث كان يقصده المصلون بشكل كبير سابقًا، كما أصبح وجهة لهواة الطبيعة أيضًا خلال السنوات الأخيرة. ولا يتضمن الدرب إلى المسجد طرقًا معبدة، ما يجعل المشي وسط الطرقات والصخور، الوسيلة الوحيدة لزيارة المسجد.

الاستثمار العقاري في طرابزون

تجذب مدينة طرابزون ذات الطبيعة الخلابة السيّاح والمصطافين إليها، وخصوصاً المواطنين العرب، ومع الإقبال المتزايد من قِبل المستثمرين العرب على طرابزون، ازدهر سوق الاستثمار العقاري فيها بشكل ملحوظ.

حيث ارتفع إقبال المستثمرين العرب على الاستثمار العقاري في مدينة طرابزون بشكل كبير، مع ارتفاع عدد الزوار العرب لطرابزون بغرض السياحة والاستثمار.

بحسب السيدة "اوزديل شاهين" نائبة مدير قسم الاستشارات في شركة EVA للتقييم العقاري في تصريحات لموقع عقاري تركي عام 2019 فقد تصدرت ولاية طرابزون قائمة المدن المفضّلة للاستثمارالعقاري للأجانب في السنوات الخمس الأخيرة، حيث قالت: إن العرب يرتادون طرابزون ، وريزه وارتفين واوردو بأعداد كبيرة، ومن أهم الأسباب التي جعلت العرب يفضلونها: مناخها المعتدل الماطر، وطبيعتها، وخضرتها الساحرة، إضافة إلى سعر العقارات المنخفض نسبياً مقارنة باسطنبول وأنطاليا، كما أن وجود مطار في طرابزون وسهولة المواصلات إليها هو أحد أهم عوامل تفضيلها لدى المستثمرين العقاريين.

وأضافت "شاهين" أيضاً: أن العرب يزورون العر مدينة طرابزون عادةً بين شهري إبريل/ نيسان وأكتوبر/ تشرين الأول، أي أنهم يفضلون القدوم في فصلي الربيع والصيف، وأنهم غالباً ما يفضلون الشقق ذات النمط 3+1، ويرغب بعضهم بامتلاك عدة شقق في مجمع واحد ويجعلونها متصلة ببعضها، كما يشتري العديد منهم الفلل.

وأشارت إلى أن المشترين العرب لديهم أحياناً معايير خاصة متعلقة بنمط المعيشة، مثل نوعية الحمامات والمسابح المغلقة في المجمعات وغيرها، و بدأت المشاريع في طرابزون تسعى لتلبية هذه الخصوصيات.

ازدياد اهتمام السياح العرب بشراء عقارات في منطقة يومرا بولاية طرابزون

ازداد اهتمام السياح العرب بقطاع العقارات في منطقة "يومرا" التابعة لولاية طرابزون، شمال البلاد والمطلة على البحر الأسود، والتي تعد من أوائل الوجهات التي تستقطب السياح العرب وبخاصة الخليجيين، ما مكن المنطقة من تحقيق الحصة الأكبر من عمليات شراء العقارات من قبل السياح.

وتبعد المنطقة عن مركز الولاية نحو 17 كم، وعن المطار 7 كم، ويبلغ عدد سكانها 35 ألف نسمة، وتتضمن الكثير من الفنادق ومراكز التسوق، ما يمنحها موقعا مركزيا هاما.

وأفاد رئيس بلدية "يومرا" إبراهيم صاغير أوغلو، في لقاء مع الأناضول، أن الضغط على مبيعات العقارات في المنطقة مستمر، مشيراً إلى أن العرب يمتلكون عقارات بشكل كبير في يومرا، موضحا أن " مثال على ذلك، أن إحدى المجمعات السكنية التي أقامها رجال أعمل من دبي، يقطنها أجانب بالكامل، ولا يقطنها أي مواطن تركي".

أسباب ازدهار الاستثمار العقاري في طرابزون

·        المناخ والطبيعة الخلابة التي تجعلها المدينة الأولي للسياحة الطبيعية في تركيا مما شجع الاستثمار العقاري عموماً والعقارات الفندقية خصوصاً.

·        أسعار العقارات المنخفضة نسبياً مع المدن التركية الأخرى مثل إسطنبول وبورصة وانطاليا.

·        اهتمام بلدية طرابزون بتطوير البنية التحتية وتشجيع الاستثمارات الأجنبية.

متوسط أسعار العقارات في طرابزون

تعتبر أسعار العقارات في طرابزون رخيصة ومقبولة، إذ يتراوح متوسط سعر الشقق السكنية في طرابزون بين 35 ألف دولار 60 ألف دولار لشقة بغرفة وصالة تتراوح مساحتها بين 50 – 70 متر مربع.

كما ازدادت المجمعات السكنية ضمن عقارات طرابزون نظراً للطلب المتزايد عليها من قبل السكان المحليين والمستثمرين من دول الخليج العربي. حيث يعتبر السعوديون الأكثر تملكاً في طرابزون والأكثر زيارة لها، خصوصاً بعد إطلاق خط طيران مباشر بين مدينة الرياض السعودية ومدينة طرابزون.

أكلات طرابزون الشعبية الشهية

عندما يُذكر مطبخ طرابزون فإن أول ما يتوارد إلى الأذهان سمك الهامسي اللذيذ والملفوف الأسود والذرة، هذه المواد تستخدم في طبخ العديد من الأكلات الشهية، مثل أكلة "كويماك" الشهيرة التي تصنع من الذرة، وخبز الهامسيلي، وشوربة الملفوف الأسود.

الأنشطة الترفيهية في طرابزون

طرابزون من أنسب الأماكن لممارسة الرياضات في الطبيعة. وتعد مناطق أوزونغول ودميركابي من أنسب الأماكن في طرابزون لرياضة تسلق الجبال، كما يمكنكم ممارسة رياضة القفز المظلي في ياماج بأوزونغول، ورياضة التجديف في أماكن أخرى.

طرابزون التركية تستقبل 1.5 مليون سائح عام 2019

استقبلت ولاية طرابزون التركية التي تتمتع بأماكن تاريخية وطبيعية مليون و534 ألفا و457 سائح عام 2019، منهم 947 ألفا و961 سائح محلي زاروا الولاية، كما زارها 586 ألفا و496 سائح أجنبي.

كما حقّق قطاع السياحة في الولاية عائدات بقيمة 351 مليون و897 ألفا و600 دولار عام 2019.

كما هبطت 1528 رحلة طيران خارجية في مطار طرابزون الدولي خلال عام 2019 موزعة على 17 دولة على رأسها المملكة العربية السعودية بـ 517 رحلة، وألمانيا بـ 236 رحلة، والإمارات العربية بـ 233 رحلة، والبحرين بـ155 رحلة، والكويت بـ 129 رحلة، والأردن بـ 119 رحلة، والعراق بـ 77 رحلة، وعمان بـ 49 رحلة.

الوليد بن طلال: السعوديون يحبون الهواء البارد ولذلك يفضلون ولاية طرابزون

أفاد الأمير السعودي الوليد بن طلال بأن كثيرا من السعوديين يحبون الهواء البارد ولذلك يفضلون القدوم إلى تركيا، ويختارون ولاية طرابزون لقضاء عطلتهم الصيفية.

جاء ذلك خلال إجابته عن سؤال في لقاء أجراه مع صحيفة حرييت التركية عام 2016، أوضح فيه أن كثيراً من المواطنين السعوديين يرغبون بالمجيء إلى طرابزون التركية لهوائها البارد، مؤكدا أنه شخصيا يزور ولايات مختلفة من تركيا، ولا سيما بعد التطور في الخدمات التي وفرتها تركيا في المجال السياحي.

بلدية طرابزون تستعد لبناء "مدينة المجوهرات"

تعتزم وزارة الصناعة والتكنولوجيا تقديم تمويل لمدينة طرابزون في نطاق "برنامج دعم مراكز الجذب" لتنفيذ مشروع "مدينة المجوهرات" الذي خصصت له بلدية مدينة طرابزون مكانا في حي "بازار كابي"، والذي ينتظر أن يوفر قيمة اقتصادية إضافية للمنطقة ويساهم أيضا في زيادة فرص العمل.

يهدف المشروع للتعريف بفن "القزازية" و"حصيرة طرابزون" والترويج لهما. يعود الفن القزازية الموروث عن شعب الأناضول إلى الليديين الذين حكموا الأناضول بين 1200 و546 قبل الميلاد، وظل هذا الفن حياً في أجزاء مختلفة من الأناضول في العهد العثماني، حيث استخدم آنذاك في تزيين القفاطين وأطراف شالات النساء، ويستمر حاليا هذا الفن في طرابزون شمال شرق تركيا. وقد ساهمت الدراسات التي أجريت في هذا المجال في تركيا بانتشار هذا الفن في جميع أنحاء العالم الذي ينجذب إليه السياح المحليون والأجانب.

ويعرف سوار حصير طرابزون بأنه الوحيد في العالم المصنوع من حياكة أسلاك ذهبية بسمك 32 ميكرون يدويا، و هو إرث فني يعود لقرون عديدة في منطقة البحر الأسود، كما يتم صنع القلائد والأحزمة والأقراط على مبدأ أسورة الحصير المحبوكة.

تحرير عقاركم عن ديلي صباح، الأناضول، ترك برس، مرحبا تركيا، emlaktasondakika "جيا الطبيعية المثالية


مشاريع استثمارية الجنسية التركية

المزيد في السياحة في تركيا

Turkish Passport

الجنسية التركية بين يديك

استفسر الآن