Know about Bursa City

  • Created At: 22 Dec 2020
  • Updated At: 05 Feb 2021
  • Category: General
  • Views: 451
تتميز مدينة بورصة العاصمة الأولى للدولة العثمانية بموقعها الاستراتيجي بين العاصمة السياسية أنقرة والعاصمة الاقتصادية إسطنبول. وتتميز بإطلالاتها على بحر مرمرة وبطبيعتها الخضراء الغنّاء وغاباتها ذات الأشجار الباسقة، وتراثها الثقافي الغني ومعالمها التاريخية.

موقع بورصة الجغرافي

تقع مدينة بورصة شمال غرب تركيا، ويفصل بينها وبين إسطنبول بحر مرمرة،وتعتبر رابع مدن تركيا من حيث عدد السكان وإحدى أهم المدن الصناعية في تركيا.

تبلغ المسافة من إسطنبول إلى بورصة براً 153 كم ويمكن الوصول إليها بالسيارة والحافلات العامة والباخرة خلال ساعتين تقريباً.

الطقس في بورصة

تتميز بورصة بمناخها المعتدل إذ تبلغ درجة الحرارة فيها صيفاً ثلاثين درجة مئوية تقريباً،مما يجعلها محط أنظار السياح الباحثين عن الأجواء الجميلة والطبيعة الخلابة والمناخ المعتدل صيفاً.

أمّا شتاءً فيبلغ متوسط درجة الحرارة في بورصة عشر درجات مئوية، وتشتهر بأمطارها الغزيرة وبالثلوج خصوصاً في المرتفعات ممّا يجعل من جبل أولو داغ مقصداً لمحبي التزلج والرياضات الشتوية.

التسوق في بورصة

تدعوكم بورصة على مدى العام للاستمتاع بالتسوق إذ تشتهر بأسواقها القديمة المحتفظة بعبق الماضي التي من أهمها السوق المسقوف الذي يعود تاريخ بنائه إلى أكثر من خمسمئة عام، إضافةً لأسواقها الحديثة ومراكز التسوق الحديثة ذات الطراز المعماري المعاصر ومن مول مجمع كوروبارك المميز، ومجمع كارفور الواقع  في نيلوف، إحدى أرقى مناطق بورصة، و مجمع ماركا.

الأماكن السياحية في بورصة

تزدهر السياحة في بورصة نظراً لوفرة الأماكن السياحية فيها كالشواطئ الواسعة والشلالات والبحيرات والغابات والجبال، ولطبيعتها الخضراء الغنّاء، وتراثها الثقافي ولمعالمها التاريخية و لجمالها العمراني.

شواطئ بورصة

تتميز بورصة بوجود العديد من الشواطئ الواسعة على ساحل بحر مرمرة التي من أشهرها شاطئ مودانيا حيث يمكن الاستمتاع بالسباحة في مياه البحر النقية، أو ممارسة الرياضات المائية كالسباحة وركوب الأمواج.

أولو جامع - الجامع الكبير

يثير مسجد “أولو جامع”، أو “الجامع الكبير” في بورصة دهشة وإعجاب زواره، بفن بنائه المميز وأجوائه الروحانية رغم مرور 600 عام على بنائه.

بُني أولو جامع بأمر من السلطان العثماني، بايزيد الأول، في الفترة من 1396 إلى 1399، ويعتبر بحق أحد الأمثلة الهامة على الفن العثماني، بلغت مكانته في قلوب زواره الحد الذي جعل الرحالة العثماني أوليا جلبي يصفه بأنه آيا صوفيا بورصة.

يعرض في أولو جامع غطاء لباب الكعبة يبلغ عمره 500 عام، أحضره السلطان سليم الأول من مصر.

يتخذ المسجد شكل مستطيل حيث يبلغ طوله 69 متراً وعرضه 55 متراً، وله ثلاثة أبواب أشهرها باب تاج كابيه.

يعتبر منبر المسجد المصنوع من خشب شجر الجوز، قطعة فنية في حد ذاته، فالمنبر الذي صنعه حاجي محمد بن عبد العزيز بن الدكي، مركب من 6666 قطعة، على عدد آيات القرآن الكريم، ونقش على جانبه الشرقي المحاذي للمحراب النظام الشمسي، وعلى جانبه الآخر المجرة.

يكاد المسجد يصبح متحفًا للوحات الخط، حيث تزدان جدارنه بـ 200 لوحة خط، مكتوبة على الجدران مباشرة أو معلقة عليها كتبها 41 خطاطاً.

السوق المعلّق في بورصة

تحتضن بورصة أحد الأسواق المعلّقة التي لا يتجاوز عددها 4 أسواق على مستوى العالم.

قبل تحويله إلى سوق معلّق، شيّد جسر إرغاندي خلال القرن الخامس عشر، حيث بدأ بناءه التاجر العثماني “إرغاندي علي أوغلو” في عهد السلطان مراد الثاني سنة 1442.

يمثل الجسر اليوم ملتقى للفنانين والحرفيين الأتراك حيث يعرضون في محلاتهم مصنوعاتهم من الأعمال والقطع الفنية التي تلقى اهتمام الزوار، خصوصاً أثناء “أيام إرغاندي الفنيّة” التي تنظم سنوياً ويلتقي فيها عشاق الفن والتراث من عموم المحافظات التركية..

من الجدير بالذكر أنه توجد فقط ثلاثة أسواق مشابهة لسوق “إرغاندي” حول العالم. اثنين منهما في إيطاليا وهما “Ponte Vecchio” و “Ponte Di Rialto” والثالث في بلغاريا وهو جسر “Klearchos”.

التزلج في أولوداغ

 يعتبر جبل أولوداغ من أهم مراكز السياحة الشتوية في تركيا؛ حيث يحتوي على فنادق بإجمالي عدد أسِرة يصل إلى 7 آلاف سرير، و 20 مضمار للتزلج تتراوح أطوالها بين 300 متر وألفا و980 متر. يتيح جبل أولوداغ للسياح فرصة الاستمتاع بممارسة رياضات شتوية عديدة أبرزها التزلج على الجليد، وركوب العربات الثلجية.

يقع جبل أولوداغ على بعد 40 كم من مركز مدينة بورصه، ويشتهر بخطوط التلفريك بطول 9 كم.

يحظى زوار بورصه كذلك بفرصة الاستمتاع بزيارة قرية “جمعة لي قزق”، المُدرجة ضمن لائحة اليونسكو للتراث العالمي، والتي تحتوي على آثار عثمانية تعود لنحو 700 عام، فضلاً عن جزيرة “غوليازي”، المُلقبة بـ”البندقية الصغيرة”، نسبة إلى مدينة البندقية الإيطالية.

أضرحة السلاطين العثمانيين

زارمليون ونصف سائح محلي وأجنبي  خلال عام 2019 أضرحة السلاطين العثمانيين في مدينة بورصة التركية التي لعبت دوراً مهماً في مرحلة تأسيس الدولة العثمانية، حيث كانت عاصمة للدولة ما بين عامي 1335-1363 ميلادية.

تضم بورصة أضرحة السلاطين العثمانيين عثمان غازي (1258 - 1326) مؤسس الدولة العثمانية المسمى بضريح القبة الفضية في حديقة طوبخانه التاريخية في المدينة القديمة ببورصة، وكذلك ضريح ابنه السلطان أورخان غازي (1281 - 1362)، ومراد الأول خُداوندكار (1326 - 1389)، وييلدرم بايزيد الأول (1354 - 1403)، ومحمد جلبي (1389 - 1421)، ومراد الثاني (1404 - 1451).

وتعتبر مقابر السلاطين الستة الأوائل في الدولة العثمانية، والتي تم إدراجها في قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) عام 2014، من بين الأماكن الأكثر ارتياداً من قبل السياح المحليين والأجانب في تركيا.

السعوديون والكويتيون الأكثر زيارة لـبورصة

شجعت المزايا والأجواء الروحانية في بورصة إلى جانب الأماكن السياحية والتاريخية والثقافية في الولاية، العرب على زيارة بورصة و جعلتها وجهة مفضلة للسيّاح العرب الذين بلغ أعدادهم ممن زاروا بورصة، عام 2019 (150.000) زائر

تصدّر مواطنوا الكويت قائمة الزوار الأجانب الأكثر زيارة لبورصة، وذلك بـ 64.606 زائر، تلاهم السيّاح السعوديون بـ 36.211 زائر.

تحرير عقاركم عن وكالة الأناضول وموقع مرحبا تركيا
Turkish Passport

Turkish Nationality in your hands

Inquire Now